سورية تحتل المرتبة الأخيرة بين الدول العربية في حرية الصحافة ...

ذكر تقرير لمنظمة "مراسلون بلا حدود"، أن سورية جاءت للعام الثاني على التوالي في ذيل الترتيب بالمنطقة العربية ضمن سلم الحريات الإعلامية والصحافية، وجاء في المرتبة 176 عالميا من ضمن 179 دولة.

وقال التقرير، نشره موقع "الزاوية" الالكتروني، إن: "سورية جاءت في حرية الصحافة بعد ما أطلقت عليه منظمة مراسلون بلا حدود، الثلاثي الجهنمي الذي يضم كلا من تركمانستان وكوريا الشمالية وإريتريا".

واحتلت الكويت مركزا متقدما ضمن سلم الحريات الإعلامية والصحافية، ووحلت الكويت في المركز الـ 77 ضمن 179 دولة لتكون بذلك ثاني الدول العربية في حرية الصحافة بعد موريتانيا التي حلت في المركز 67، تلتها خليجيا قطر في المركز 110 ثم الإمارات في المركز 114، وتحسنت وضعية البحرين بقفزها 5 درجات الى المركز 165.

وحلت إريتريا في المركز الأخير ضمن القائمة، كما احتل اليمن المرتبة 169 عالميا، فيما تحسن ترتيب اليمن بدرجتين، ولكن ليس بسبب تحسن الأوضاع بل "بسبب تخفيف حدة القمع" بحسب المنظمة، كما أشار التقرير، إلى أن "الدول العربية تتراجع على سلم الحريات الصحافية حسب شدة قمعها للحريات الإعلامية".

وببين أن "أكبر قفزة في الترتيب بالمقارنة مع العام الماضي في المنطقة هي ليبيا، حيث تقدمت بـ 23 درجة لتحتل المرتبة 131 عالميا".

ومن المتوقع وفقا للتقرير أن "تخرج ليبيا من قائمة الدول التي تعتبر فيها حرية الإعلام في وضع حرج، وقد زاد ترتيب كل من فلسطين والعراق ليحتلا المرتبتين 146 و150 على التوالي".

وكان تقرير لمنظمة "مراسلون بلا حدود"، صنف سورية في المرتبة 176 عام 2012،على أنها البلد الأكثر دموية للصحافيين.

يشار إلى أن "لجنة حماية الصحفيين" مقرها نيويورك، كانت ذكرت في تقرير لها العام الماضي، أن 10 دول في العالم فرضت رقابة صارمة على الإعلام، من بينها سورية وإيران وكوريا الشمالية، حيث تفرض هذه الدول قيوداً على تدفق المعلومات، بحسب اللجنة.