English | عربي
مليون جرعة لقاح لشلل الأطفال في طريقها إلى سورية كدفعة أولى "ديرنا حقي علينا"... مشروع بيئي صحي هام:غرفة تجارة وصناعة ديرالزور خفض إنتاج اسطوانات الغاز وتوقع بارتفاع أسعارها وزارة الصحة ترفع أجور جميع العمليات الجراحية في المشافي الخاصة إنفاق 32 مليار ليرة على البنى التحتية والاستملاك في المدن الصناعية مصرف التسليف الشعبي: شهادات الاستثمار تجذب اهتمام المواطنين وعمليات شرائها تضاعفت انخفض الدولار.. فلماذا لا تخفض الحكومة أسعار البنزين والمازوت والغاز؟ إلغاء تحرير أسعار أكثر من عشر سلع غذائية منها السكاكر والمشروبات الطبيعية دورة بديلة لطلاب جامعتي حلب والفرات مؤسسة الأعلاف توافق على زيادة كمية المقنن العلفي في المحافظات السورية انخفاض تدريجي للأسعار في الأسواق بنسب تتراوح بين 10 إلى 30% ربح تجار المفرق يزيد على 50% من سعر التكلفة.. بقيمة 2.5 مليار ليرة تتضمن تجهيز وصيانة شبكات توزيع ومحطات توليد.. انخفاض تدريجي للأسعار في الأسواق بنسب تتراوح بين 10 إلى 30% 4٫5 مليار ليرة رواتب للموظفين عبر صرافات «العقاري» 50 ألف ليرة وسطي إنفاق الأسرة الشهري بعد التقشف تفعيل البطاقة الذكية لتوزيع المحروقات بداية العام القادم الفروج المجمد يخفض سعر المحلي 50 ليرة في أسواق دمشق الحكومة السورية تبدأ شراء الليرة من دول الجوار لا تصدير للأغنام قبل نهاية آذار سورية تطلب عودة 12 الف سيارة غادرت إلى دول الجوار سرقة 600 ألف دولار من بنك سورية الدولي الإسلامي توقف إنتاج 14 ألف اسطوانة يومياً ينذر بأزمة غاز تخصيص 800 مليون ليرة لإعانة الأسر المتضررة بدير الزور تعديلات عقد التأمين الصحي للعاملين في القطاع الإداري «المركزي» يحدد آلية نقل الأموال بين المحافظات لصالح المصارف

عن ديرالزور

طـباعة

 

دير الزور (تدعى أيضًا "الدير" بالعامية السورية) هي مدينة سورية تقع في شرق البلاد على نهر الفرات، هي عاصمة لمحافظة دير الزور.
بلغ عدد المواطنين المسجلين في سجلات الأحوال المدنية مع بداية عام 2001 حوالي 1.166 مليون نسمة يشكلون 5.3% من سكان البلاد بكثافة سكانية 27 نسمة/كم مربع .

الجغرافيا
تعتبر دير الزور امتداد طبيعي لبلاد الشام وتقع على الضفة اليسرى لنهر الفرات على مسافة 450 كم شمال شرق دمشق و 320 كم جنوب شرق حلب. يخترق المدينة نهر الفرات بفرعين- كبير على طرف المدينة وصغير يمر من وسطها تقريبًا ويقسم جزء منها الى جزيرة نهرية عائمة وتدعى منطقة الحويقة وتمتاز بكثرة جسورها وأهمها جسر معلّق بناه الفرنسيون على الفرات في أوائل عشرينيات من القرن العشرين و الجسر العتيق.وهي من أكبر المدن السورية مساحة.

التاريخ
مدينة دير الزور تقع على نهر الفرات الذي يمر في مناطق أثرية هامة في سوريا على أطراف الجزيرة الفراتية السورية أقدم مواطن البشرية وفيها الكثير من الأوابد الأثرية حيث تتمركز المدينة في منطقة سورية تعج بالمدن والمواقع والتلال الأثرية والتي تعود لأقدم الحضارات في العالم, مثل مدينة ماري التاريخية. أثناء الحكم الروماني، كانت محطة مهمة للتجارة بين الإمبراطورية الرومانية والإمبراطورية الفارسية والهند. ضمتها زنوبيا وأصبحت جزءًا من دولتها القوية مملكة تدمر وسط سوريا. وفي العهدالأموي والعباسي، زاد الازدهار العمراني والزراعي للمدينة وكان اسم المدينة في هذا العهد "دير الرمان"، حيث شُقّت الجداول والترع من الفرات والخابور. دمرها المغول عند غزوهم للشرق الأوسط.

تطورت مدينة دير الزور في العهد العثماني، كانت مركزًا ومحطة مهمة وكانت منطقة (قائمقامية) عهد بشؤونها إلى عمر باشا قائم مقام عسكرية حلب ، وعُيّن خليل بك ثاقبل الأورفلي قائمقام لدير الزور فأنشأ دارًا للحكومة، وثكنة عسكرية ومستشفى استمر هذا العهد 54 سنة تعاقب فيها 29 حاكمًا، أو متصرفًا. احتلتها فرنسا عام 1921 كباقي مناطق سوريا و جعلتها مقرًا لحامية عسكرية كبيرة وقامت بها ثورات شعبية عديدة ضد هذا الاحتلال منها ثورة قبيلة البوخابور وثورة الدميم التي ترسمت بمعركة كسار الجراح (دكة كسار الجراح )عام 1941 التي اثمرت خروج المستعمر الفرنسي من قرية المصلخة (الجلاء حاليآ ) و ضعف قوته و قدراته و ضعف هيبته في المنطقة الذي اثمر قوة ورفع معنويات أهالي المنظقة بعد ثورة الدميم و ايمانهم بقدرتهم على التغلب على العدو وقام بعد ذلك عدة ثورات بقيادة ثوار العقيدات التي أدت إلى تحرير البوكمال من دير الزور في عام 1945 فيها متحف ضخم يضم ما يقارب خمسة وعشرين ألف قطعة ويعود تاريخ المحتويات الأثرية إلى عصور قديمة مختلفة بداية من العصور الحجرية مرورًا بالحضارات السورية القديمة وحتى العصور الإسلامية. ويضم المتحف أيضًا بيوتًا بأحجامها الطبيعية بالإضافة إلى الكثير من المكتشفات الأثرية مثل الثماثيل والأواني والهياكل العظمية والقطع الأثرية الفخارية والزجاجية والأدوات والمخطوطات المتنوعة وغيرها. في المدينة العديد من المساجد والكنائس التاريخية أهمها الجامع الحميدي وكنيسة شهداء الأرمن.

وفيها خمسة جسور على نهر الفرات الذي يقسمها إلى قسمين ويعرف الأول بالجسر الصغير (والمعروف باسم الجسر العتيق) والذي انهار والثاني بالجسر الكبير ويعرف باسم الجسر المعلق وهو من الجسور الشهيرة العالمية حيث بناه الفرنسيون إبان احتلالهم لـسوريا سنة 1920 وثمة جسور أخرى بالمدينة.

متحف دير الزور
متحف دير الزور متحف ضخم يضم ما يقارب خمسة وعشرين ألف قطعة أثرية ويعود تاريخ المحتويات الأثرية إلى عصور قديمة مختلفة بداية من العصور الحجرية مرورًا بالحضارات السورية القديمة وحتى العصور الإسلامية. ويضم المتحف أيضًا بيوتًا بأحجامها الطبيعية بالإضافة إلى الكثير من المكتشفات الأثرية مثل الثماثيل والأواني والهياكل العظمية والقطع الأثرية الفخارية والزجاجية والأدوات والمخطوطات المتنوعة وغيرها.

معالم
في المدينة العديد من المعالم والمباني التاريخية والمساجد والكنائس التاريخية أهمها الجامع الحميدي وكنيسة شهداء الأرمن. وفيها خمسة جسور على نهر الفرات الذي يقسمها إلى قسمين ويعرف الأول بالجسر الصغير (والمعروف باسم الجسر العتيق) والثاني بالجسر الكبير ويعرف باسم الجسر المعلق وهو من الجسور الشهيرة العالمية حيث بناه الفرنسيون إبان احتلالهم لـسوريا سنة 1920 وثمة جسور أخرى بالمدينة، ويتوسط نهر الفرات الذي يمر في وسط المدينة بفرعه الصغير ويوجد عدد من الجزر النهرية في الفرع الكبير ما يجعل المناظر خلابة .
 

الاقتصاد
يعتمد اقتصاد دير الزور على الزراعة وبشكل أقل على الصناعة. من أهم المحاصيل القمح والقطن، والسمسم، والخضار إضافة إلى الثروة الحيوانية بأنواعها وتقوم العديد من الصناعات.كما يعتمد على الأموال التي تضخ من أبناء المحافظة المغتربين في الدول العربية والاجنبية حيث توجد نسبة كبيرة منهم في دول الخليج.

وقد تم اكتشاف حقول نفطية في بادية دير الزور تعتبر الوحيدة في سورية واهم الحقول في الشرق الأوسط لإنتاج النفط الخام و الغاز الطبيعي والغاز المرافق. تحتوي بادية دير الزور على عدد من حقول النفط والغاز المهمة في سوريا مثل حقل العمر ، حقل الورد, تستثمرها العديد من الشركات الوطنية والمشتركة والأجنبية، ومحطات تجميع وضخ النفط، واستخراج ومعالجة الغاز الطبيعي وضخه عبر شبكة الأنابيب الوطنية السورية.

وهناك صخور وعروق ملحية بالقرب من مدينة دير الزور يُستخرج منها الملح الصخري عبر منجم التبني (حوالي 40 كم شمال) على الضفة الغربية للفرات . و فيها العديد من الصناعات الهامة مثل الصناعات النسيجية وصناعات الغذائية والتحويلية وصناعة الآلات الزراعية والمعدات والاسمدة والصناعات الكيماوية وغير ذلك الكثير.

في دير الزور مطار إقليمي هام. وترتبط دير الزور مع باقي مدن ومحافظات سوريا بشبكة من الخطوط الحديدية العريضة وبها عدد كبير من شركات النقل التي تنطلق في جميع الاتجاهات. ويوجد بها مقر جامعة الفرات وعدد من المعاهد المتوسطة التابعة لوزارة التعليم العالي وكذلك الكثير من المدارس والمعاهد الخاصة. تصدر فيها جريدة محلية يومية باسم "الفرات" تتبع لمؤسسة صحفية حكومية.

كما تنتشر فيها العديد من المنشآت السياحية، كفنادق الدرجة الأولى والثانية وأماكن الإقامة والمطاعم النهرية المعروفة محليًا باسم الچردايق (مفردها: چرداق) والمقاهي والمنتزهات على ضفاف الفرات. يقام فيها مهرجان سنوي للتسوق يمتد لشهر بدءًا من أيلول وعدد من الفعاليات الثقافية السنوية .

 

اشـتراك
إلغـاء الاشـتراك
اسم الشركة التصنيف

الدرجة
Copy Rights dzr-chamber.com © All Rights Reserved 2009
Powered by Syria Nobles Web Hosting Provider